عقد رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر صباح اليوم الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 بقصر باردو جلسة عمل مع نواب ولاية قابس لمتابعة تطور الأوضاع في الجهة، وذلك قبل انطلاق الجلسة العامة.
وأكد رئيس المجلس أنه يتابع بانشغال كبير تطور الأوضاع في الجنوب التونسي، وهو في اتصال مباشر مع ولاة الجهات المتضررة للاطلاع على تقدم عمليات الإغاثة والتدخلات التي تقوم بها الأطراف المعنية لإعادة الحياة في المنطقة.
وقدم نواب الجهة عرضا عن تطور الأوضاع وما سجلوه من خسائر بشرية ومادية، كما قدموا عديد المقترحات الهادفة لتعزيز البنية التحتية والنهوض بالجهة بما يساهم في دفع التنمية ومزيد تحسين ظروف عيش المواطن.
وتمت تلاوة الفاتحة ترحما على أرواح ضحايا هذه الكارثة الطبيعية، وهم النقيب المهدي حداد رئيس مركز الحرس الوطني بمطماطة الجديدة، والمواطنون علي الكواكبي وسمير البدوي وعبد المجيد الفرجاني الذين وافتهم المنية في سبيل الواجب وخدمة الوطن.

كما أثنى الحاضرون على الجهود المتواصلة بحثا عن المفقودين ومن ضمنهم محسن بن عاسي معتمد مطماطة الجديدة.